مقابلة مع المخرج يورغوس لانثموس حول فيلم the killing of a sacred deer









هل جئت بفكرة فيلم The killing of a sacred deer وأنت تُفكر بالقرار العصيب الذي تمر بيه شخصية ستيفن " كولن فاريل"؟

-         يورغوس لانثموس: أظن بأن الافكار المبدئية للفيلم بدأت بالتفكير حول الفتي الغريب صغير السن (مارتن) الذي يحاول الانتقام مِن فعل قام به شخص ما يكبره في العمر. وهكذا، كيف أنه بوسع مراهق أن يسبب كل هذا الرعب في حياة شخص بالغ. وكذلك فكرة العدالة وكيفية وضع قرار في مثل موقف شخصية "كولن"، فهو طبيب، وسواء كانت هذه غلطته أم لا، فهذا النوع من الالتباس، يقودنا إلي الكثير مِن الاسئلة المستحيلة والمعضلات. مِن الصعب قول بأن شيء محدد خلق الفكرة، لأنني أعمل بالقرب من افثيميس (فيليبو)؛ فنحن نكتب النصوص معًا، ومعظمها حوارات.. نبدأ بالنقاش حول موقف ما، احدنا يقول شيئًا ما للأخر، والأخر يأتي بشيء أخر، وهكذا نبدأ بتطوير الفكرة التي تثير اهتمامنا..

عندما عرض مارتن، هذا القرار الذي أل إليه ستيفن (كولن فاريل) بدأ كما لو أنه رامبيل ستيلتسكين، أو احدى تلك الشخصيات التي تظهر في الحكايات الخيالية Fairy tales.

-         لانثموس: نحن لم نفكر في خلق هكذا فكرة مُحددة له، فكل الأمر هو أننا كُنا نحاول أن نجعل هذا الصبي، المُراهق، يبدو كما لو أنه ولد صغير، وبرئ وأيضًا كما لو أنه شخص ذكي وبالغ، من خلال نفوده على الأشخاص الاخرين. حاولنا خلق موازنة بين الامرين، وهو الأمر الذي لا تجده في الحياة اليومية. فلم نرغب في اظهاره كما لو أنه شرير، أو برئ؛ أردنا خلق التباس، مع العناصر التي بوسعك فهمها. الي حد ما، تشاهده، وتتعرف بنفسك عليه وعلى ألامه.



هناك الكثير مِن المشاهد للممرات الطويلة، حيث تتبع الكاميرا الشخصيات مِن الخلف.. وتتحرك فيها الكاميرا كثيرًا، على عكس افلامك الأخرى.

-         لانثيموس: أنت مُحق، هناك الكثير مِن التحرك للكاميرا عكس أفلامي السابقة. لم أفكر في هذا في الواقع، الجانب البصري للفيلم أعني، حتى بدأنا العمل على صناعة الفيلم. فأنا لا أفكر في كل هذا عندما أكتب. عندما أنهينا الكتابة وبدأنا نستعد لصناعة الفيلم، واخترنا موقع العمل، لم أفكر في التصوير كثيرًا. وفي هذا الفيلم، شعرتُ بأني أريد أن تكون الكاميرا كيان مُستقل، بطريقة ما. كما لو أن هناك، كيان أخر موجود بسرية يتعقبهم.. فكرتُ بكل هذه الزوايا العالية، والمنخفضة جدًا، بينما تتبع الكاميرا حياة هؤلاء الناس بسرية، تزحف من الاعلى أو مِن الأسفل. كان هذا مجرد تصَّور مبدئ يتماشى مع اجواء القصة. وبعد ذلك، هأنا في المستشفى، حيث الممرات الطويلة، لهذا كان عليا العمل بما يقتضى الأمر.. وما كُنت تخطط له كفكرة مبدئية يتخذ شكلًا مختلف بسبب المحيط!

لقد نجحت في التقاط ما يثير الرعب بشأن المستشفيات: حيث أن المكان دائمًا ما يكون نظيف، وكذلك عادة ما يكون هادئ على نحو مقلق.

-         لانثيموس: أكثر الأمور اهمية بالنسبة لي فيما يخص المستشفى أن تظهر بشكل فني، يظهر انها مكان حديث،  وليس مستشفى قديم "غوتيك" ومُرعب.. لأجل التوافق مع نوعية الفيلم، أيضًا مع محتوى القصة، وهو الجزء الأكثر اهمية بالنسبة لي قبل كل شيء أخر. لا أريد أحدهم أن يفكر ما هذا المستشفى القذر، حتى لا يخطر لأحدهم أي فكرة حول ما سيحدث.. أدرت أن يبدو كما لو أن كل الموارد الطبية متوفرة هناك، وهذا ما نجح في اظهاره "كولن" الجراح الناجح الذي عرف ما الذي يقوم به في عمله.

لقد اظهرت ذلك في منزله أيضًا، كل شيء يبدو حديث وجديد وفاخر وباهض الثمن، ومع ذلك، لم يكنّ بمقدوره فعل شيء عندما بدأت أعراض المرض تظهر على ابناءه.. والذي كان مرعب جدًا!

-         لانثيموس: أجل، لقد كان عاجزًا.
Nicole Kidman and Colin Farrell in a still from the upcoming film 'The Killing of a Sacred Deer'
لكن مع ذلك فأن احداث الفيلم أٌقرب لأن تكون في عالمنا الواقعي، مقابل ما يدور في فيلمك "The Lobster"حيث تفكر بأعداد الكثير لبناء العالم، أم أنه كان أقل قلقًا؟

-          لانثيموس: لا، أنت مُحق، فقد احتاجنا أثناء العمل على فيلم "the Lobster" لبناء عالم خاص مع قوانينه الخاصة لهذا كان هناك الكثير مِن العمل. لكن الطريقة التي فكرنا بها في هذه القصة، فهي بأنها ستأخذ مكانًا في عالمنا "العادي"؛ حسنًا، أعني العالم الذي نعرفه.. (ضحك) لا أدرى أن كان عادي، لكن أنت تعرف ما أعنه العالم الذي نعيش فيه. داخل هذا العالم الذين نعرفه جيدًا، يحدث أمر ما غريب واخروي.  لهذا كان يجب أن يبدو كل شيء واقعي،  حتى يبدو الموقف أكثر غرابة وندرك بأنه من المستحيل التعامل معه.

هل دائمًا ما تخطط لكتابة الأدوار لكولن (فاريل)؟

-         لانثيموس: لا، لقد كتبنا هذا "الفيلم" بعد انهاء فيلم " The Lobster"، ولكن كما في الأمور البصرية، فأنا لا أفكر أبدًا في شأن المُمثلين أو أي شيء أخر بينما أكتب النص. أحاول الفصل بين أجزاء العمل، حتى أكون مهيأ لأي شيء. لكن تجربة عملي مع كولن عظيمة في فيلم " The Lobster" وهو مناسب جدًا للدور. فهو دور مختلف جدًا عن شخصيته في فيلم "the Lobster"، لعله أكثر تحديًا وتعقيدًا.. كما أنه من الرائع خلق مثل هذه العلاقات والتطور مع الأشخاص الاخرين وتجربة امور مختلفة معهم. ففي المرات المقبلة، يصير العمل معهم أسهل وتستطيع الذهاب لما هو أبعد..

 دوره مختلف جدًا في فيلمك "the killing of a sacred deer". ففي فيلم " the Lobster" فهو مرتبك، اقرب ليكون شخصية هزلية ظاهريًا، بينما شخصيته هُنا في مكانة أكثر جدية. ما هو الانطباع الذي اردت منه أن يمنحه للمشاهد في بداية الفيلم؟

-         لانثيموس: نحن لا نتكلم كثيرًا؛ أتجنب قول الكثير للممثلين. حتى لا أطر لتحليل الكثير من الامور حول الفيلم، لأني أظن بأن هذا أفضل للنتائج. أظن أنه بالطريقة التي أعمل بها، والمواد التي نعمل عليها، إذا فسرت الكثير من الأمور وحددت الأفكار الموجهة، فأنه يصبح بشكل تدريجي عمل سطحي، وحتي الادوار قد تصير ذاتية جدًا فيتصرفون بها كما يردون.. بينما أنا اعتز أكثر بالغموض والمفاجأة، والمُمثلين الذين يعيشون اللحظة كما الشخصيات بلا علم بما يجري، ولا يضعون نصب عينهم فكرة محددة في المشهد، أو في اللحظة.. وهذا المنهج يحد مِن رنين المشاهد بشكل عام. لهذا احاول البقاء بعيدًا، بقدر المستطاع، حتي لا يكون هناك الكثير من النقاشات في التفاصيل حول ما قد يكون عليه الفيلم، أو ما هذه الشخصية.. بالمختصر، لا وجود لخلفيات لهذه الشخصيات، كل ما أعرفه هو ما هو موجود في الورقة أمامك..
وبالطبع، فكولن يعرف ذلك، من خلال تجربتنا السابقة في العمل سويًا. كانت لديه بعض الأسئلة في بداية العمل، تقريبًا حول نفس الأمور التي تكلمنا عنها. الشيء الوحيد الذي أتذكره، تقريبًا الشيء الوحيد الذي نقشناه، حين سألني: " هل هو أقرب ليكون عالم حقيقي؟ أكثر واقعية؟" وقلت له: " أجل، أجل! لكنك تعرف.." وقال لي: "أجل أعرف نعم.." فهو ذكي ولديه حس فكاهي عالي. وفهم عملنا وما سنفعل. ولم أكن مطر للتفسير. وكل ما كان عليا فعه هو أن ضبط العمل، ومساعدة الممثلين في ايجاد النبرات المناسبة، أو النغمة، أو السرعة. فأنا اعمل على نحو جسدي أقرب لهذا. في العادة أقول:" هذا مرتفع جدًا، أو هذا منخفض جدًا." لا احاول كثير اعاقة ادائهم.
Image result for Yorgos Lanthimos
هناك نغمة معينة في حواراتك والطريقة التي تصلنا بها. فقد توقعت بأنك تهتم بأن يخرج الصوت على ذلك النحو المتناغم..

-         لانثيموس: أجل. هذا صحيح، لكن أظن بأن الكتابة والمُمثلين لهما بصمة قوية، ستشعر بهما هناك. كل هؤلاء المُمثلين الموهوبين، نجحوا في الأمر؛ لمجرد أن تخرج الكلمات من افواههم، يعلمون مسبقًا لو كانت صحيحة أم لا. لو أن للكتابة صوت مُحدد، فهم يفهمونه، ويحاولون اظهاره.. وقد كُنت محظوظًا، بالعمل مع هؤلاء المُمثلين العظماء، والمُمثلين الذين عرفتهم وقدرت جهودهم من عملي السابق، وهذا ساعدني كثيرًا. فهم مدركين للعالم، حتي لو أن الفيلم مُختلف. لكن فهموا الهدف منه.

وهل هذا يتوافق مع نيكول كيدمان أيضًا؟ هل كانت مطلعة على أعمالك السابقة؟

-         لانثيموس: موقفها مشابه لهم؛ فقد فهمت عملي، وقد تقابلنا عدة مرات سابقًا. في الحقيقة أنا معجب بها جدًا، وهي بالفعل قد شاهدت بعضًا من أفلامي، لقد تقابلنا وكنا نناقش فكرة العمل سويًا منذ فترة.. وعندما بدأنا نرسل النص للممثلين، فقد قرأته هي، وارسلت لي ردًا "أحببت النص وأريد القيام بالدور." وأنا اجبت. " حسنًا." وهكذا حدث الأمر! والتجربة كانت عظيمة.. فهي ملتزمة للغاية وجادة في العمل وموهوبة جدًا.. فقد كل ما كان عليا فعله هو ضبط كل شيء.. كذلك فهي على علاقة جيدة مع كولن، وقد انسجما في شخصياتهما، وبعد أن انهينا العمل، بعد عدة اسابيع من ذلك، عادا سويًا للكواليس للتمثيل في فيلم " The Beguiled" (مع صوفيا كوبلا)



نشرت هذه المقابلة على موقع مجلةtheatlantic عام 2017 بعد عرض الفيلم الأول.
مقابلة مع المخرج يورغوس لانثموس حول فيلم the killing of a sacred deer مقابلة مع المخرج  يورغوس لانثموس حول فيلم the killing of a sacred deer Reviewed by Roya Shaban on 11:18 م Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.